الخميس، 10 ديسمبر 2009

بِشـرْ


إهداءٌ لأخي بشير الصغير .. قمر الدار ..

 
هل غير ،نرجسٍ وأقحوان
يليقُ بعلاقتي بالبـِشر..
ظلهُ يغري الغروبـــ
يصففُ الياسمينَ على حدود السمآء
لسمو روحه .. قمر
ولمدهِ وجزرهِ .. سرُ البحر
طريقٌ للنشيد العذب ..
وشمسٌ في جعبتها ضوء ..
شرودُ جنونٍ بلباقةٍ وأدب ..
كونٌ ممتد ..يصفق للربيع ..
أجراسا ..
وشغفا بالحياة ..
ينقضُ حزني عليّ
فأفرغُ انفجار الحب ِ بيننآ ..
على الأيام المكتظةُ بالرتابةِ
ونشازُ الروتين
كن/ لي نقطة التكوين ..
صوت الحلو من السنين ..
انتصر .. لي
في الزمانِ المستعار ..
ارسم داخلي للبحر
واحمل فراشتي ..
للشاطئ الأخير  ..
أنصت لبكائي الحر ..
اتخذني ساعدا وانتصر ..
من رغيفنا اليابس ..
من صباحنا العاري ..
كن وردا من رصاصٍ وعبير ..
انتصر ..
فلتمطر..!! مجدك يا أخي
جناحاً من نور ..
خذني .. لسقف الشمس
وألقني على شفاه القمر
ثم نام للأبدِ وأنت الحر
من الحصار إلى الحصارِ
كن جثةُ البحرِ
على شرفاتِ الوطنِ الحــــــــــــــــــر ..!!

10/12/2009

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

قال تعالى( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )
رجآء .. "امهر تعليقكَ/تعليقكِ .. باسم أو كنية ..احترامي