الثلاثاء، 28 يونيو، 2011

أنفة ..




أنفة .. بقلم / آمنة محمود


في نصف عتمة، وأفكار سريعةُ الانجذاب نحوي ..
تتربع في جوف الرأس تتوسط منصة الإنصات لسحابة " التشابه "
 التي ترخي جدائلها عليّداكنةً ، يستحيلُ على ّ تكهنها ..وبعد محاولاتٍ حثيثة 
..أُغَلِّقُ السجلات .. وأرشُ الوقتَ بعطر نسيآنْ .. موسوسةً لذاتي .. بذبذبات الأنفة 
.. " لا يعنيني ذلك " !!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

قال تعالى( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )
رجآء .. "امهر تعليقكَ/تعليقكِ .. باسم أو كنية ..احترامي