السبت، 15 مايو، 2010

مهرَ الصعود ..



اثنان و ستونَ دُفعةَ شتاتٍ نُسدِدُها مهراً للصعود
وصهيلُ الخيلِ علا يطمئنُ الآفاقَ بالنصرِ القريب
يُزمجرُ في جهاتِ الكونِ يسحقُ الجيلَ الضعيفْ
يُبدِدُ رعبَ المستحيلِ، يُوقفُ خدرَ السَهْلِ في الوريدْ
للشعبِ الذي هزمَ بدمهِ السيفَ وكانَ رمزاً للحمية
اثنان وستونَ قهراً وليلهُ لا زالَ مخضباً بالعزةِ والصمود
يُحاصرُ التَتَارَ بالموتِ بالرعبِ بالوعيدْ
شعبٌ لا زالَ يُشْعِلُ صكوكَ التسليمِ نيراناً تحرقُ خوفَ الوقتْ
شعبٌ لا زالَ بنفسٍ أبيةٍ يُسابقُ سهامَ الريحِ نحوَ نصرِ القضية
شعبٌ دمهُ يلونُ الأرضْ
يلونُ السماءَ يلونُ الطيرَ والبحرْ
شعبٌ لا زالَ يَنشُدُ الوطنَ صباحَ مساء بروحٍ رضية ..


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

قال تعالى( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )
رجآء .. "امهر تعليقكَ/تعليقكِ .. باسم أو كنية ..احترامي