الخميس، 20 يناير، 2011

رقصة ..


رقصة ..


لازلتُ أرقصُ فوق تلالَ الشوقِ ..
أقْتَضِمُ ليلي المُرَ وحيدةً ..
أنتظرُ بزوغَ شمسكَ لتزهو تباشيرَ الفرح
لتزغردَ زهورُ الكونِ فرحاً
وانتشاء ..
لِتُقرعَ طبولُ اللقيا ..
ويُسدلُ ستارُ السحرِ
يحملُ
حرفاً
يحملُ شوقاً
صاخبَ الصوتِ
يزلزلُ أركاني
شادياً
بانسكابٍ مخمليٍ على أرضي
سأتدفقُ حينها
في شرايينكَ
معلنةً موتيَ المشتهى ..


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

قال تعالى( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )
رجآء .. "امهر تعليقكَ/تعليقكِ .. باسم أو كنية ..احترامي