الخميس، 3 مارس، 2011

مهفهفةُ الظلال ..


مهفهفةُ الظلال ..


كلمآ أصغيتُ للحلمْ
امتلأتُ بالجمال
حلقتُ أطيرُ
بلا حلمٍ أخير ..
أشجُ رأس الواقعِ
بسوطِ الحلم ..
طائشة أغرد بلغةٍ
ألذُ من لغتي
وزهر النقآء
على فمي
كأني أرى اليقين
قمرٌ يحدقُ بي
من بعيدْ ..
وفراشة تربعتْ
تغزلُ الأماني
أصحو أنفثها
بالنشآط ..
وروحي تدور
في رحب الفضاء ..
متمردة ..
على الشكاة
فيَّ سمرٌ جميل
ووداعة تتلألأُ
بالبهاء ..
أفقٌ رصاصيٌ
أمامي ..
تلونَ عشبهُ تارةً بالبنفسجِ
وأخرى بالبياض
وابتهالاتي شذى
أبعثها للسمآء ..
جامعةً فصولَ العآمِ
من كل الجهاتْ ..
وطفقت أعيشُ
كزورقِ نجاة
أحمي الجميعَ
صباحَ / مساء ..
مشعشعةٌ بالهمة
والنشآط ..
أنداحُ بهدوء موسيقى
الجمآل
حولي نجومٌ نائسةُ
بي مبثوثة
في الأثير
مولعةٌ بالسهر
والنجوى
توشوشُ لي أنتِ
" سمهريةُ القآمةِ مهفهفةُ الظلالِ .. تعيشين في استواء الأنوثة رغم المحآل "

آمنة محمود – غزة – فلسطين
مآرسْ 2011م

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

قال تعالى( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )
رجآء .. "امهر تعليقكَ/تعليقكِ .. باسم أو كنية ..احترامي