الأحد، 15 مايو، 2011

غَفْوة ..


غَفْوة ..


غفوتُ وتحتَ الوسآدةِ
صوتٌ
ينآدي ، ينآجي
بلآدي البعيدة ..
يموجُ بفنِ قرآيَّ
حينَ غنتْ ..
للأرضِ لحناً
والقصيدة ..
ماذا تري هنآكَ حبيبــة؟؟
إني أرى سفحاً
جميلاً
تحملق فيه أطيار جدا
سعيدة
وذآك السهل /كرمٌ
من أطيآف الود
تشيع الحب حتى
الأغوار العميقة ..
إني أرى هذا البحر
مدى ..
بالمطلق أجمل
في العآلم أكمل
بجنون مشآعره
أنآ غريقة ..
هذي الأرضُ سآكنة
الظلِ مغموسة
بنعسةِ السُكَرْ
غنيتهآ يوماً
في النشيدة .
وذآ السلآمُ ينتظرُ
حولهآ يقفُ على الأعتآب
بعد ستينَ وجعاً ونيفْ
يقولُ ..
قروحهآ ستصير يوماً
عديمة

أخذوهآ قسراً ..
قآدونا إلى الظلمِ قهراً
سجنوهُ حراً
لكن ..
ستغيبُ سحآئبُ الإذلآل
يآوطني ..
سنغني للأفراح الجديدة


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

قال تعالى( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )
رجآء .. "امهر تعليقكَ/تعليقكِ .. باسم أو كنية ..احترامي