الثلاثاء، 19 مايو، 2009

نذآلة ..


نذآلة ..

حين تنغلق إمكانية الإدراك .. ويتجرد الإنسان من إنسانيته ..
ناشرا روحا وحشيةً تكتسح الساحات،تشفُ الأشياء وترق
يئن الصدق ومكارمٌ للأخلاق فقدت في متاهات  الضياع
تنادي بصوتٍ واهن محزون يقشعر له الحجر ..
فيرتعش الظلام .. يتسلل في زوايا أمسٍ قبل أن يرحل
أحاول جاهدةً أن أستنطقُ كل الأوجاع المتأرجحة على
شواطئ أنفسنا أمام ميناءٍ تراكمت عنده أماني عاجزة ..
أُحاول استدراج تلك الصور قبل أن ترافق الثواني ..
لتتجدد بوجعٍ أقذر ..
غصنٌ في عيني انحنى عندما شعرتُ بتيه ٍ يتوسط الأنفسُ ،
يتسلقُ نحو قممهم بهمة ،غصةٌ تلك أن ترى بأم عينيك ..
أمٌ تقتل رضيعها ..
نسمةٌ تصافح جرحا .. بركانٌ يسحق زنبقة ..
أن تشعر بدواءٍ يفجر ألما في جسدكَ الهزيل
أو أن تثقلك الغربة والشقاء وأنت في وطنك
والأشد صعوبة .. أن يقوم أنآك بغرسِ أظفاره في نتوء جرحك
يمزق شرايينك .. بكل قسوةٍ
لِيوقِدَ ناراً ..
تستوطنَ محرابا من الضعفِ موحشاً برائحة فزع ..
موجعة هي بتر الأحاسيس ..
موجعٌ أن تفقد الصدق والشفافيةِ والوفاء
أن تفقد الأمان في مراسيكَ الآمنة ..
ملكومةً هي مشاعركَ حينما ترحل بحقيبةِ سفرٍ فارغة ..
من بقاياك
..
فارغةً إلا من طعنةِ قذارتهم والنذالة ..
لتقتلك جرأة كذبهم ..
وإخلاف الوعود والعهود ..
ليقتلك انشطارُ البقاء ونزاع نفسك
مراهنا عليهم من جديد ..
سأنتظر قافلة النجاةِ بصبرٍ ..
سأنجو ببعضي لألا أفقد كلي
ولن أسأل السحابةَ كيف أبت احتواء المطر ..!!
29\10\2009

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

قال تعالى( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )
رجآء .. "امهر تعليقكَ/تعليقكِ .. باسم أو كنية ..احترامي