الاثنين، 6 يونيو، 2011

خِلسَة ..




وكأنَ تلكَ الأنثى "التي تسآكننيْ" يآ أبتي ..
لآ تفقهُ "مضموناً " أسمى " من حبكْــــ ..
كثيراَ مآ أمعنُ النظرَ في عينيكَ "خلسةً " ..
كي لآ تلتقطني وأنآ أغزلُ الأمآني على هدبكــْ ..
أعُلقُ أجرآسَ الفرحْ ..
أدشنُ روآيةَ عشقٍ أبدية ..
بدآيتهآ أنتْ و" ممآتي " النهآية ..
*** 
غريبٌ أمرَ هذآ الحبِ .. الذي بيني وبينكَ 
رغمَ كثرةِ "الصمتْ" .. 
وازدحآمِ الأفقِ على كلآنآ .. 
فأنآ لستُ وحدي ابنتكْ .. 
لكن ..، 
قطعاً أنتَ وحدكَ "مليكي " 
وإن مُلِكتُ على الأرضْ .. 


ذآتُ شوقٍ لعيني أبي .. 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

قال تعالى( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )
رجآء .. "امهر تعليقكَ/تعليقكِ .. باسم أو كنية ..احترامي